Beauty has an address ~ Oman
شصر-أوبار

شصر-أوبار

ظلت قصة مدينة أوبار المفقودة طوال قرون أكبر أسرار الشرق الأوسط الغامضة.

أوبار، والتي كانت حكاية لا تنتهي يتناقلها عرب الصحراء، أتى ذكرها في كثير من الكتب القديمة، كما أسماها لورانس العرب "أطلنطس الرمال". ويرجع الباحثين تاريخ بناء هذه المدينة إلى ما قبل 5 آلاف عام، وقد لعبت دوراً بارزاً في الماضي.

وطوال قرون خلت استحوذ لغز أوبار على أذهان المستكشفين وعلماء الآثار. وهناك عدة حملات خرجت بحثاً عن المدينة منذ ثلاثينيات القرن الماضي واستمر البحث والتنقيب حتى أواخر عام 1991، وقد تمت الاستعانة بوكالة الفضاء الأمريكية للتصوير عبر الأقمار الاصطناعية حيث تم اكتشاف مدينة كاملة دفنت تحت الرمال وقد تصدر هذا الخبر الصفحات الأولى حول العالم وسمي لاحقاً أحد أهم عشرة اكتشافات في العام من قبل العديد من المطبوعات مثل ديسكفري وتايمز ونيوزويك.

وقد وجد الباحثون آثاراً يعود تاريخها إلى ألف سنة قبل الميلاد، ويبدو أن المدينة كانت محاطة بمخازن لحفظ هذه السلعة الثمينة فيها. وتبين للعلماء أن أسوار القلعة قد بنيت فوق كهف ضخم من الحجر الكلسي. وقد أدى انهيار الكهف إلى دفن المدينة تحت الرمال.

بالنسبة لعلماء الآثار، تمثل الفترة اللاحقة لأوبار فهماً جديداً للماضي القديم في المنطقة العربية. واكتشاف المدينة أعقبته ثلاث سنوات من أعمال التنقيب استطاع خلالها العلماء تحديد عدد من المواقع التي كانت لها صله بازدهار أوبار وتجارة اللبان. وأحد الاكتشافات الرئيسية كانت مدينة سفارا على الساحل العماني التي ذكرتها الخرائط الرومانية القديمة.