Beauty has an address ~ Oman
مدينة صلالة

مدينة صلالة

بالعشب والرذاذ تستقبل مدينة صلالة زوارها المتوافدين عليها من كل صوب،  فاتحة ذراعيها وباسطة ظل أشجار جوز الهند (المسمى محلياً بالنارجيل)، متعطرة بطيب اللبان الذي ارتسم على جدران المعابد الفرعونية القديمة منذ رحلات حتشبسوت للأراضي العُمانية الخصبة وبأضواء تتألق في ليل النسائم الشعرية وبشمس تبسط أشعتها على صفحات المياه التي تتراقص أمواجها ابتهاجا بالربيع الدائم في صلالة.

ويلعب التاريخ والتراث دورا كبيرا في رسم ملامح صلالة شعبا وطبيعة وحضارة، وتشير الدراسات والبحوث التي قام بها بعض الباحثين والعلماء إلى تاريخ المدينة القديم، وهو ما تدل عليه الآثار المختلفة من كتابات ونقوش، حيث توالى على أرضها نشوء أكثر من حضارة لا تزال بصماتها قائمة إلى يومنا هذا، كما لا تزال الجهود الاستكشافية مستمرة للوصول إلى تحديد دقيق للعصور التاريخية لتلك الحضارات، والتي من بينها الحضارات المكتشفة في منطقة البليد والتي تعود إلى القرنين الثاني عشر والسادس عشر الميلاديين حيث تدل المكتشفات الأثرية في تلك المنطقة على وجود نشاط تجاري واسع.

أضف إلى ذلك العوامل المناخية الفريدة التي تجعل منها بقعة سحرية، فهنا يمكنك أن تتمتع بالخريف من خلال السجادة الخضراء التي تفرشها الطبيعة على منطقة صلالة، أو الاستمتاع بمناظر الجبال الشاهقة التي تأخذ ألوان الغروب والشروق في كل يوم تفتح البشرية عيونها عليه، بالإضافة إلى أنواع الطيور النادرة ، فهي بحق عروس بحر العرب.